وقالت الوزارة في بيان إنها أخطرت الكونغرس الأميركي بالصفقة.

وأضاف البيان: “هذا البيع المقترح سيدعم السياسة الخارجية الأميركية وأهداف الأمن القومي من خلال تحسين أمن البلد الصديق، الذي كان ولا يزال، وقوة مهمة لتحقيق الاستقرار السياسي والنمو الاقتصادي في الشرق الأوسط.”

وخلال لقاء في البنتاغون بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس،  قال ماتيس إن المملكة العربية السعودية هي “جزء من الحل” في اليمن.

وكان مجلس الشيوخ الأميركي قد أحبط هذا الأسبوع مشروع قانون كان يدعو لوقف دعم الولايات المتحدة لتحالف دعم الشرعية في اليمن.
وصوت مجلس الشيوخ لصالح عدم النظر نهائيا في مشروع القانون، الذي كان يستهدف التعاون الأميركي مع التحالف العربي في اليمن.

وكان يفترض أن يصوت المجلس على مشروع القانون الذي تقدم به بيرني ساندرز ومجموعة من الأعضاء، إلا أن رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ بوب كوركر ومجموعة من الأعضاء دعوا إلى التصويت على عدم النظر في القانون نهائيا، فجاءت نتيجة التصويت بأكثرية 54 صوتا مقابل خمسة وأربعين.