وأكد وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي أن اعتراض طائرات مقاتلة قطرية لطائرات مدنية إماراتية يمثل خرقا للاتفاقيات والأعراف الدولية بل والقيم الإنسانية، لأنه يعرض أرواح المسافرين والأبرياء للخطر، وفق ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” عن وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية.

وأشار فتحي إلى أن لدولة الإمارات الحق في اعتراضها على هذا الخرق بالسبل القانونية.

وأضاف أن اعتراض الرحلات التجارية المدنية معروفة المسار والحاصلة على الموافقات والتصاريح المطلوبة تصرف غير مبرر وفيه خطر شديد على أمن وسلامة الملاحة الجوية.

تفاصيل الاعتراض

وكان المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني في الإمارات سيف السويدي قد كشف في وقت سابق الاثنين تفاصيل اعتراض مقاتلات قطرية للطائرتين المدنيتين.

وقال السويدي لـ”سكاي نيوز عربية”، إن الاعتراض الأول وقع في الساعة 10.30، والثاني في الساعة 11.05 صباح الاثنين.

وأكد المسؤول الإماراتي أن الرحلتين كانتا بين الرحلات الاعتيادية المجدولة معروفة المسار، مستوفية الموافقات والتصاريح اللازمة المتعارف عليها دوليا.

وأوضح أن الحادثين وقعا عند مراحل اقتراب الطائرتين من مطار المنامة، أي في مرحلة الهبوط وانخفاض الارتفاع، متابعا: “الطائرتان الإماراتيتان قابلتهما طائرات عسكرية بطريقة خطيرة وغير مسموح بها حسب القانون الدولي المنظم للطيران المدني”.

وأكد أن “الطائرتين وصلتا بسلام إلى البحرين وعادتا إلى الإمارات”.