23 أبريل، 2021

فريد نيوز

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

محمود حميدة بملتقى “رؤى معاصرة”: البحث عن الإنتاج آخر مراحل صناعة الفيلم

خلال مشاركته فى ملتقى “رؤى معاصرة لمستقبل أفريقيا” ضمن فعاليات مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية قال الفنان محمود حميدة أن فكرة مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية مبنية على التواصل الأفريقى الأفريقى ولا شيء أخر، ورحب بصناع السينما من الأفارقة الذين جاءوا إلى أرض مصر لحضور فعالياته.

وقال حميدة فى مستهل حديثه: لابد من إعادة صياغة مفاهيم المصطلحات حتي نصل للهدف فمفهوم كل شخص حول المصطلح الواحد قد يكون مختلف من شخص لأخر ولذلك لابد من إعادة صياغة مفاهيم المصطلحات وأنا عرفت أنكم بالأمس تحدثتم عن مانديلا وناصر وهذان العملاقان أثرا فى البشرية كلها وكان لهم اتصال بالعالم كله ونحن فى حاجة هنا لإلغاء مصطلحات نستخدمها مثل الإمبريالية وغيرها من المصطلحات ولا يجب أن نتعامل بمصطلحات انتهت صلاحيتها وكانت فى أزمان مر عليها الكثير من الاعوام ولابد من سك مصطلحات جديدة تتناسب معنا ولو حددنا المصطلحات سوف نضع كل الحلول لمشاكلنا والتمويل مثلا هو العنصر الأخير فى أى عملية إبداعية ومنها صناعة الفيلم ولو وضعناه فى البداية سيكون معوقا لعملية الإبداع .

وأضاف النجم السينمائى والمثقف الكبير: حديثى عن صناعة الفيلم سوف أبدأ الحديث فيه عن الموبايل فهو أصبح فى يد الجميع ومجرد تسجيل يوميات أو أحداث فى الحياة اليومية يدخل فى الصناعة وهناك حاليا مهرجانات تقدم أفلام من خلال الموبايل .

وعاد النجم محمود حميدة مرة أخرى للبداية التى تحدث عنها وطرح عدة تساؤلات، منها: ما المقصود بالتنمية ومن المستهدف الفرد أم المجتمع بشكل عام؟

وتطرق “حميدة” في حديثه إلى ما جرى في الجلسة الأولى من الملقتى، والتي عقدت أمس الاثنين، حيث كان نيلسون مانديلا وجمال عبد الناصر محل النقاش بمناسبة مئويتهما، مشددا: “هذان العملاقان أثرا في البشرية كلها لأنهما ظهرا وقت الاستعمار وتأثيرهما ليس فقط في دولهم إنما تخطى ذلك“.

وعاد ليؤكد اننا في حاجة لإلغاء مصطلحات بأكملها نستعملها ولا ندري معناها، ويمكننا استعمال الرموز كتحفيز لنا كي نتقدم، واتفق مع المخرج الكيني أزيكال كينيوا في أن اللقاء البشري ربما يحدث عبر السير في الغابات، واوضح: “العمل لأجل التنمية أوله اللقاء وجها لوجه حتى إذا قتلت المسافة والزمن وجاء التواصل عبر الإنترنت فهناك فاصلا بين الشخصين، إذا فعلنا ذلك واتفقنا على مصطلح التنمية وأهدافه وتم اللقاء وجها لوجه سنحدد المعوقات لأن هناك معوقات وهمية مثلا منها مسألة التمويل وهي العنصر الأخير في العملية الإنتاجية لأي سلعة، وبالتالي فإن حديث المخرج الكيني بأنه اذا لم يتواجد تمويل لن يقدم عملا، لا يجوز، ويجب إعادة عنصر التمويل لمكانه الطبيعي وهو الأخير وليس الأول.

وحول صناعة الفيلم قال محمود حميدة ان الازمة ليست في مدى توافر كاميرات كما يروج البعض، منهم المخرج الكيني أيضا، وعلق: “لا أعرف معلومات كثيرة عن بلده، لكن اعتقد أن 80 % من كثافة السكان في بلده يمتلك موبايل وهذه الة التصوير الجديدة، مثلا القرى في مصر تضم أفرادا يقدمون افلاما في ظل الترديد بان “الفن حرام”، اى فى ظل موقف عقلي نحو الفن، لذا يجب ان نضع هؤلاء المجتهدين بعين الاعتبار ط، وهناك مهرجانات سينمائية مخصصة لأفلام الموبايل“.

واعتبر “حميدة” انه يتوجب تعليم الأطفال عمل أفلام دون استعمال كاميرات لتصبح نواة فيما بعد لتصدير خطابهم السينمائي، بما يمكن إدراجه تحت عنوان “كيف تصنع فيلما بدون كاميرا”، وعاد بحديثه الى موضوع التمويل وروى: “في عام 2002 أو 2003 شاركنا في مؤتمرا لصناع السينما في أوروبا وأفريقيا لاصدار قانون للسينما والتعامل مع دول الجنوب، وكانت المفاجأة أن السينمائيين من الناحيتين جاءوا للبحث عن التمويل لدى البعض  حتى فشل المؤتمر فشلا ذريعا ولم تقم له قائمة حتى الآن“.

حضر الملتقى النجم القدير جميل راتب والمخرج السنغالي موسي توريه و المخرجة انعام محمد على والدكتورة منى ابراهيم وازيكال كينيوا من كينيا وكيليتيجوى كوليبالى من كوت ديفوار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

حقوق النشر محفوظة لموقع فريدنيوز | Newsphere by AF themes.
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart