20 أبريل، 2021

فريد نيوز

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

ما بين عودة النشاط الرياضى او الإلغاء الكل صح فى موقفه

كتب عمر مغيب
جاءت كورونا فجأه بعد انتهاء الجولة السابعة عشر من بطولة الدورى التى يحتلها النادى الأهلى المصرى بفارق كبير عن أقرب منافسية بعدد ٤٩ نقطه جمعهم من ١٧ لقاء محققا العلامه الكامله يليه فى الترتيب نادى المقاولون العرب برصيد ٣٣ نقطه جمعهم من ١٨ لقاء ثم نادى بيراميدز ٣٢ نقطه جمعهم من ١٨ لقاء ثم الزمالك محتلا المركز الرابع برصيد ٣١ نقطه جمعهم من ١٦ لقاء وبالتالى الفارق ما بين الزمالك والاهلى المتصدر اذ ما افترضا أن الزمالك جمع ٣ نقاط من المباراة التى تجعله متساويا سيصل إلى النقطه ٣٤ وبالتالى الفارق فى هذه الحاله ١٥ نقطه من الصعب مواصلة اللحاق بالاهلى وان كانت كرة القدم لا يوجد بها مستحيل طالما هناك مبارايات تكفى هذا الفارق بل إن هناك دور كامل من ١٧ جولة أخرى بالتمام والكمال.
الأمر الاخر بعد سرد موقف الدورى وموقف الفرق فى الترتيب لنذهب إلى أمر إلغاء الدورى او استكماله فهناك فرق تريد استكمال الدورى لعدة اعتبارات مختلفه مثل الاهلى الذى يريد الفوز ببطولة خصوصا بعد أن فقد لقب السوبر وعدم وضوح الرؤية ببطولة ابطال الدورى الافريقي كما أنه يرى حقه أن يلقب بالدورى بعد هذا الأداء الرائع بخلاف التكلفه الكبيرة التى انفقها على فريق كرة القدم من جلب جهاز فنى أجنبى ابلا بلاءا حسنا وقطع مشوار كبير فى حصد البطوله وبالتالى التفرغ لبطولة ابطال الدورى الافريقي كما أنه جلب لاعبين على اعلا مستوى وبمبالغ كبيرة وبالتالى تحمل كل تلك النفقات دون فائدة في حالة إلغاء البطولة .
على الجانب الآخر يرى نادى المقاولون العرب أن ما وصل إليه الفريق من احتلال مركز فى المربع يعد هدية من السماء لا يضمن أن تأتى له مره أخرى لذلك يرفض إلغاء البطولة وهو حقه اما نادى بيراميدز الذى يحتل المركز الثالث فلم تتضح الصورة من جانبهم من حيث استكمال او الإلغاء.
فيما يتبنى نادى الزمالك فكرة إلغاء البطولة هو وأثنى عشر ناديا وكلا يتفقون على شئ واحد أن فترة توقف الدوري كانت كبيرة مع جلوس اللاعبين بمنازلهم دون تدريب وبالتالى جميع الفرق تحتاج إلى فترة اعداد لا تقل عن شهرين ليعود اللاعب إلى فرمته التى يستطيع بها أداء المباريات بشكل مقنع دون حدوث إصابات لهم .
اما الشئ الغير معلا رسميا والذى يتوقعه الكثير داخل منظومة كرة القدم هو استثمار كل نادى رافض لعودة البطولة لأشياء تخصه منها من يريد أن يخرج منافسه بدون تحقيق بطولة ومنها من يريد إلغاء البطولة لانه كان يطمع فى المنافسه على أحد مقاعد المربع الذهبي ومنها من يريد إلغاء البطولة لانه فى موقف ضعيف أقرب إلى الهبوط .
اذا الأمر وصل إلى مصالح شخصية دون مراعاة للظروف التى تمر بها البلاد بسبب الفيرس الذى يجتاح العالم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

حقوق النشر محفوظة لموقع فريدنيوز | Newsphere by AF themes.
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart