12 أبريل، 2021

فريد نيوز

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

ليلى القبي أول محامية كفيفة في السعودية

الحياة مليئة بالعديد من المواهب والقدرات البشرية التي تغلبت على الصعاب والأزمات، وعندما يحدث هذا الأمر على صعيد الأشخاص ذوي الإعاقة، فإنه يكون مختلفاً، وذلك بسبب مرورهم بالكثير من المشكلات؛ نظراً لإعاقتهم الجسدية والبدنية.
رغم إعاقتها، استطاعت الفتاة السعودية ليلى القبي أن تسطر اسمها بأحرف من نور في عالم المحاماة، فرغم فقدانها بصرها، إلا أن ذلك لم يمنعها من مواصلة حياتها والاستمرار في دراستها.

تخرجت ليلى القبي بجامعة الملك عبدالعزيز، حيث كانت تتابع دراستها عن طريق الكتب المسموعة والقراءة بطريقة “برايل” المخصصة لأصحاب الإعاقة البصرية، واستطاعت أن تخلق لنفسها جواً آخر من الثقافة والتطور عن طريق متابعة دراستها وعدم اليأس وتحدي إعاقتها وعدم السماح لها بأن تقهقرها للوراء.

استطاعت أن تنضم إلى قائمة المحاميات السعوديات، والتي تضم 102 محامية، لتبدأ أولى خطوات نجاحها.

في حوارها مع “العربية” شكرت المحامية ليلى القبي وزارة العدل والشركة التي وفرت لها التدريب ومنحتها الفرصة لتحقيق هدفها، في وقت قد أغلقت أمامها أبواب العمل في مكاتب المحاماة؛ نظراً لإعاقتها البصرية، والتي يراها بعض الأشخاص إعاقة، ويرفضون فكرة إسناد العمل لشخص ضرير.

وعبرت عن سعادتها بأول قضية تولتها، وهي قضية مالية، على الرغم من أن معظم المحاميات يتولين قضايا أحوال شخصية.
فالأمل والاجتهاد والكفاح وتحدي الظروف كلها مصطلحات استطاعت أن تقدمها متحدية الإعاقة كما يجب أن تكون، وهناك آلاف النماذج حول العالم التي بإمكانك أن تتأمليها وتتعلمي من قصص انتصاراتها المعنى الحقيقي لتحدي المستحيل ومواجهته مهما كانت الأوضاع أو الإعاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

حقوق النشر محفوظة لموقع فريدنيوز | Newsphere by AF themes.
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart