26 أبريل، 2021

فريد نيوز

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

كيف أتعامل مع كوابيس طفلى وأبعد عنه الرعب من الظلام؟

إن الخوف من الظلام لدى الأطفال، يكون بالتأكيد مرتبط بمواقف عاشها الطفل أو أخوته أعطوا له هذا الانطباع المخيف عن الظلام، كما أن إشارات الأم عندما تقبض على يد طفلها قويا فى الظلام يكون أحد هذه الأسباب، التى تخبره أن هذا المكان مصدر قلق، فهو يستنبط الخوف من ردود أفعال الآخرين الذى يخلف فى كثير من الأحيان ادراك سلبى كل المحيط الذى يعيش فيه.

أن دور الأهل هنا يكون أن يشوفوا بالضبط ما هو مصدر خوف الطفل من الظلام ويجيبوا على أى استفسار أو سبب خلف خوفه، خاصة أن معظمها خيالات مخيفة فيتم تصحيحها له.

الكوابيس التى تواجه الطفل عند سن الأربع سنوات إلى 7 سنوات فى الطفولة المبكرة الطفل، تكون بسبب أنه لا يدرك الواقع من الخيال، فيرى الكوابيس ويشعر أنها واقع فيعيش فى أزمة نفسية كاملة تكرر له هذه التجربة الأليمة، وهنا يجب أن نفهمه طبيعة فكرة الحلم الذى يكون فيه والذى يخيفه، ولكن عملية الفصل بين الواقع والخيال عنده هى الأهم.

أن خطوة من أهم الخطوات فى مواجهة الكوابيس أن أبرر للطفل أن لها تفسيرات منطقية وإشارات لما يقوم به خلال اليوم لتخفيف المخاوف لديه وتعليمه التفكير المنطقى وعلى الأهل أن يوفروا جو السكينة فى البيت لزيادة روح الطمأنينة لديه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

حقوق النشر محفوظة لموقع فريدنيوز | Newsphere by AF themes.
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart