وحسب فرانس برس، قال ويا بمؤتمر صحافي “سنبني على التقدم الذي حققته السيدة إيلين جونسون سيرليف لتحسين حياة الليبيريين”.

وأضاف “يمكنني القول علنا أن الطريقة الفضلى للاحتفال بالليبيريين هي بتحسين حياتهم. واليوم، أعلن أن تحسين حياة الليبيريين هي مهمة استثنائية”.

وتابع الرئيس المنتخب “إن الذين سيتم اختيارهم في الحكومة سيكونون مكرسين لفكرة العمل من أجل الفقراء والتحول الاجتماعي”.

وشدد على أن “الليبيريين هم الأبطال الحقيقيون لهذا النصر”.

وكان الأمين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش قد وجه الجمعة التهاني إلى السناتور ونجم كرة القدم السابق جورج ويا بفوزه برئاسة ليبيريا بعد “عملية انتخابية ناجحة أجريت في إطار سلمي”.

وفي بيان، نقل ستيفان دوجاريك المتحدث باسم غوتيريش عنه قوله، إن “إجراء انتخابات سلمية وشفافة وحرة ونزيهة يؤكد مسيرة ليبيريا الحازمة نحو تنمية وسلام واستقرار دائم”.

واعتبر غوتيريش أن التحديات التي تواجهها ليبيريا “مهمة وتتطلب وجهات نظر موحدة بين الرئيس المنتخب وحكومته وجميع الأطراف السياسيين” في البلاد.
وبعدما كان أول لاعب أفريقي يحرز جائزة الكرة الذهبية المرموقة عام 1995، فاز ويا برئاسة ليبيريا في منصب سيتولاه رسميا في 22 يناير المقبل خلفا لإيلين جونسون سيرليف.

وستكون هذه أول عملية انتقال ديموقراطية منذ أكثر من سبعين عاما في البلد الناطق بالإنجليزية في غرب أفريقيا.