وتطرق الرئيس الروسي ونظيره المصري لآخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المشتركة المبذولة لاستعادة الاستقرار في المنطقة، بالإضافة إلى سبل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقال بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية المصرية إن الرئيسين بحثا خلال الاتصال سبل التوصل لحلول سياسية للأزمات القائمة بها، خاصة القضية السورية وكذلك الليبية، في إطار القرارات الأممية ذات الصلة، وعلى نحو يحقق تسوية سلمية طويلة الأمد.

وأضاف المتحدث الرسمي أن بوتين قدم تعازيه للسيسي في ضحايا الهجوم الإرهابي على المصلين العزّل في مسجد الروضة بشمال سيناء، مؤكداً دعم روسيا لمصر حكومة وشعباً في جهودها لمكافحة الإرهاب.

من جهته، أكد رئيس مصر في هذا الصدد على صلابة إرادة الشعب المصري في مكافحة الإرهاب ونبذ أفكاره المتطرفة، وقوة عزيمة القوات المسلحة والشرطة والأجهزة الأمنية في دحر الإرهاب وهزيمته.