22 سبتمبر، 2022

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

بريد هلارى والديمقراطية

1 min read

بغض النظر عن فكرة أن دولة قررت فضح سياستها فى فترة زمنية ليست ببعيدة ومازالت اثار هذه السياسات تنعكس علىالأرض والجميع يدفع الثمن الأن.

و بغض النظر عن فكرة الثأر السياسي بقيادة الحزب الحاكم من الحزب المعارض و ذبحه سياسياً لتحقيق ولاية حكم جديدةضارباً عرض الحائط بإستراتيجية الدولة وأهدافها .

وبغض النظر عن فكرة نفى الإتهامات بتدخل دولة اخرى فى الإنتخابات الرئاسية وترجيح طرف على اخر مع محاولة إيجادمايثبت أن الاخر متأمر على مصالح البلاد.

فى الواقع كل هذه الأفكار هى شأن داخلى تعانى منه الحكومة الأمريكية، إنما ما يخص منطقتنا العربية هو سقوط فكرةالديمقراطية التى إتخذت زريعة لنشر الفوضى والقلاقل لهدم دول الشرق الأوسط مستغله شعارات تثير الشعوب وتحركطوفان تحت مسميات براقة.

سقوط فكرة الديمقراطية من الزاعم بحمايته ورعايته لها هو المثير فى هذه التسريبات، فما هو شكل الديمقراطية المفروضة بالفوضى وتغليب تيار على الباقى دون السماح لإبداء رأى أو إعتراض، ما هو شكل الديموقراطية التى ترعى مصالح خارجية وتغلبها على مصلحة الشعوب وأمنها واستقرارها، ما هو شكل الديمقراطية التى تعمد إلى تفكيك الدولة وتنال من استقلالها وتحويلها لتابع يتلقى الأوامر من الخارج.

السؤال هو هل يعيش العراق و ليبيا واليمن عصر زاهى من الديمقراطية أم أن تلك الاجندات الخارجية وضعت هذه البلاد داخل نفق مظلم تعانى فيه من الفوضى والعبث السياسي والتشيع الحزبى بحماية من ميلشيات ومرتزقة تعبث بمقدرات الشعوب.

faridalaa@hotmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart