22 يناير، 2022

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

انطلاق الدورة الثانية للمؤتمر الإسلامي للأوقاف بمكة المكرمة

1 min read

تنطلق في العاصمة المقدسة خلال الفترة ما بين 17 -19 من اكتوبر الجاري الموافق 27-29 من شهر محرم، أعمال الدورة الثانية للمؤتمر الإسلامي للأوقاف.
وأشار رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر المهندس محمود أحمد العوضي، بأن المؤتمر ينطلق من مكة المكرمة إلى العالم أجمع، ليناقش الأوقاف على الصعيدين المحلي و الدولي من كافة جوانبها التنموية، والتشريعية، والإقتصادية، والإستثمارية، والتمويلية، والشرعية، والإعلامية، من خلال طرح محاور متنوعة ومتسلسلة، وورش عمل، وجلسات نقاش، وأوراق عمل متخصصة.
الأهداف وأوراق العمل
ووفقاً للعوضي، فإن المؤتمر يهدف إلى نشر الوعي المجتمعي بأهمية الأوقاف وأثرها في المجتمع المحلي والإسلامي، وتعزيز الإسهامات التنموية للأوقاف بما يخدم رؤية المملكة 2030، وطرح الحلول العلمية والعملية للتحديات التي تواجهها الأوقاف، والخروج بمشاريع ومبادرات وقفية تنموية قابلة للتنفيذ مباشرة، ونقل الخبرات الوقفية والتعريف بأنظمتها في الدول الإسلامية الأخرى، والإسهام في تطوير البيئة التشريعية والتنظيمية للأوقاف.
ويسبق الجلسة الافتتاحية 4 ورش عمل، الأولى “تحليل دراسات الجدوى للمشروعات الوقفية”، سيقدمها مدير التدريب بمعهد الإقتصاد الإسلامي الدكتور عصمت المصطفى، والورشة الثانية “خطوات إنشاء الأوقاف”، تقدمها شركة ثبات لتطوير وإدارة الأوقاف.
ومن ضمن ورش العمل التي ستقدم في المؤتمر، “حوكمة المنظمات الوقفية”، للعضو المنتدب للمعهد الدولي للوقف الإسلامي الدكتور سامي سلمان، والورشة الرابعة سيقدمها الرئيس التنفيذي لمؤسسة إرادة حسام جبر، بعنوان “التسويق الإحترافي للأوقاف”.
ويتحدث في الجلسة الافتتاحية كل من معالي أمين عام منظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين بورقة “المسؤولية الدولية في الأوقاوف التنموية”، ومعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبد الرحمن السديس بمحاضرة “أوقاوف الحرمين الشريفين ورسالتها الإسلامية”، ومعالي الرئيس الفخري لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية الدكتور أحمد محمد علي بمحاضرة “الصناديق الوقفية في الدول الإسلامية”.
وتقوم رؤية المؤتمر على أن يكون منبراً للأوقاف في العالم الإسلامي، ويعزز رسالته بإبراز دور الوقف وأثره لتفعيل التنمية الاقتصادية، والاجتماعية المستدامة، والنظم الوقفية، وسبل تنمية مواردها.
فعاليات اليوم الأول
ومن المقرر أن يقدم المشرف العام على الإسكان التنموي بوزارة الإسكان المستشار عبد الله النمري (متحدث رئيسي) ورقة مهمة، بعنوان “الأوقاف والإسكان التنموي”.
ومن المزمع أن يرأس المستشار بالديوان الملكي وإمام وخطيب المسجد الحرام معالي الدكتور صالح بن حميد الجلسة الأولى “قضايا الأوقاف الإسلامية المعاصرة”، بمشاركة عضو المجلس الأعلى لمراقبة مالية الأوقاف العامة بالمغرب الدكتور عبد الرزاق أصبيحي بورقة علمية “التشريعات الفقهية المعاصرة في الأوقاف”، وسيقدم أمين عام هيئة الإغاثة الإسلامية العالمية حسن شحبر ورقة علمية بعنوان “الأوقاف الإنسانية”، وسيشارك الأمين العام لمؤسسة الأميرة العنود الخيرية الدكتور يوسف الحزيم، بورقة “أهمية الأوقاف في التنمية الاقتصادية المستدامة”.
معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد بنتن، سيكون ضمن خارطة ضيوف المؤتمر بورقة “أوقاف خدمة ضيوف الرحمن”، وسيقدم المستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء معالي الأستاذ فهد السكيت ورقة بعنوان “تحقيق التنمية من خلال المشاريع الوقفية”، كما سيتم في اليوم الأول عرض تجربة مؤسسية لجميعة مراكز الأحياء بمنطقة مكة المكرمة، من تقديم نبيل عبد الإله نصيف.
وسيرأس رئيس ديوان المظالم سابقاً معالي الشيخ محمد الأمين الجلسة الثانية “الوقف والتنمية الإجتماعية”، وسيقدم خلالها مستشار معالي وزير التجارة والاستثمار ورقة علمية بعنوان “الأوقاف في ريادة الأعمال والأسر المنتجة”، بالإضافة إلى ورقتين علميتين “المشاريع الوقفية وأهميتها في التنمية السياحية”، و”الأوقاف ومؤسسات المجتمع المدني”.
وضمن سياق المؤتمر ستقام “حلقة نقاش” سيناقش المختصون مسؤولية الإعلام في التثقيف بالأوقاف التنموية، يديرها الرئيس السابق لهيئة الإعلام المرئي والمسموع معالي الدكتور رياض نجم، بمشاركة الشيخين صالح المغامسي، وحمد الغماس، وطارق كامل، والدكتور محمود الحربي.
فعاليات اليوم الثاني
وسيشارك عميد كلية الدراسات القضائية والأنظمة بجامعة أم القرى وإمام وخطيب المسجد الحرام الأستاذ الدكتور سعود الشريم (متحدث الرئيسي) بورقة علمية في فعاليات اليوم الثاني بعنوان “أهمية الأوقاف في تعزيز الرسالة الإسلامية”.
ووفقاً للجنة المنظمة، سيرأس معالي وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور عبد الله العبيد، الجلسة الثالثة بعنوان “الأوقاف والتنمية الحديثة”، سيشارك فيها المدير التنفيذي لأوقاف نوره الملاحي المهندس سعد البريدي بورقة علمية بعنوان “الأوقاف والتنمية التقنية”، وورقة بعنوان “الأوقاف وتنمية المراكز البحثية والدراسات” سيقدمها نائب رئيس اللجنة الوطنية للمكاتب الاستشارية الدكتور إيهاب أبو ركبه، وسيقدم مستشار وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ أحمد الصبان، ورقة “الأوقاف لتنمية مصادر المياه وإدارتها”.
تجارب محلية ودولية
وستقدم رئيسة الجمعية التونسية للمالية الإسلامية الدكتورة آمال عمري ورقة بعنوان “أهمية المصرفية المالية في تنمية الأوقاف”، كما سيسبق الجلسة الرابعة عرض تجربيتن وقفيتين، الأولى “التجربة النيوزيلندية في هندسة الصكوك الوقفية”، و”تجربة أوقاف الشيخ سليمان الراجحي لإدارة وتثمير الأوقاف”.
وحددت اللجنة المنظمة للمؤتمر أعمال الجلسة الرابعة والأخيرة للمبادرات الوقفية تحت عنوان “تجارة مع الله .. نماء مستدام وأجر لا يتوقف”، وسيتم خلالها عرض مجموعة مبادرات لمشاريع وقفية تنموية عامة ومختصة في خدمة ضيوف الرحمن، على الواقفين ورجال الأعمال والمستثمرين للتنافس فيما بينهم لتبني أحدها والإعلان عن ذلك في نهاية المؤتمر.
وفي نهاية الدورة الثانية لأعمال المؤتمر الإسلامي للأوقاف، سيتم إعلان “مكة الثاني”، وهي مجموعة التوصيات التي طرحها الضيوف في سياق نقاشاتهم وأوراقهم العلمية، على مدار 3 أيام.
رعاة المؤتمر
وأوضحت اللجنة المنظمة للمؤتمر، بأن منظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية شركاء استراتيجيين، بينما جامعة أم القرى والجمعية العلمية السعودية للوقف شركاء علميين.
فيما الراعي الاستراتيجي للمؤتمر فندق جبل عمر هيلتون مكة، أما الراعي الرئيسي يتمثل بجمعية مراكز الأحياء بمنطقة مكة المكرمة، وعكاظ وعين اليوم الراعي الإعلامي الحصري، وشبكة المجد الفضائية راعي البث التلفزيوني، وشبكة قنوات اقرأ الراعي الفضائي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart