21 أبريل، 2021

فريد نيوز

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

انتصار العقيل تريق دماء المبدعين ودموعهم في الصالون الثقافي النسائي

شاعر ” لا تصالح ” شاعر الرفض والحرية، الشاعر المصري ” أمل دنقل ” وهو على فراش الموت في مستشفى الأورام يكتب قصيدة، ضد من يكتب وهو في الرمق الأخير من حياته يجمع بين لونين متضادين، اللون الأبيض يراه في كل ماحوله، واللون الأسود يراه بعين الشاعر في كفنه، وما يحدث حين موته، يشك في كل شيء ولا يطمئن لشيء إلا لحقيقة واحدة، حقيقة لون تراب الوطن، المرض لم يوقف دنقل عن الابداع، قال عنه أحمد عبدالمعطي حجازي: ” إنه صراع متكافئين.. الموت والشعر” وأكملت العقيل بعد المقدمة التي وصفت فيها كل شيء حول دنقل في المستشفى، بأن هذا هو حال معظم المبدعين، حيث يولد الابداع من رحم المعاناة النفسية والألم الجسدي، وربما رافقهم من المهد إلى اللحد، فآلامهم وقود فكرهم، معاناتهم أجنحة يحلقون بها في سماء إبداعهم.
كما وصفت عقيل رحلتها في بحور أوجاع وأحزان عمالقة مبدعين نزفت نفوسهم ألما، واحترقت أرواحهم عذابا وهم ينثرون حياتنا بإنتاجهم الأدبي والانساني بأنها رحلة ثقيلة حزينة قد تبكي البعض منا، كما قال نزار قباني:
إني أحبك عندما تبكين
وأحب وجهك غائما حزينا
الحزن يصهرنا معا ويذيبنا
من حيث لا أدري ولا تدرينا
بعد هذه الدعوة النزارية المحرضة على البكاء، أكملت سرد قصص معاناة بعض الأدباء والشعراء مثل ” شارلز ديكنز” الذي وصف نفسه قائلا : ” أن ثلاثة أرباعي جنون والباقي هذيان” ثم أكدت العقيل على أن الصراعات الداخلية التي يحياها المبدع كثيرا ماتدفع به لاضطرابات نفسية تصل إلى حد الفصام وعصاب الخوف والشك والقلق والاكتئاب والعزلة وضربت مثلا بالفنان ” فان جوخ” الذي قطع أذنه ندما على شجار مع صديق ثم قدمها لحبيبته برهانا على حبه، ووصلت أزمته إلى ذروتها باطلاق النار على نفسه، ليسدل الستار على حياة حافلة بالفنون والجنون والعطاء والشقا.
كما أكدت العقيل على أن الابداع الفكري والفني يحرر المبدع بمقدار مايبدع، رغم ذلك يظل تحررا محدودا لا يشفيهم ولا يريحهم من معاناتهم وهواجسهم التي عرضت عددا منهم للمرض والموت والبعض منهم دفعته للانتحار وضربت مثلا للأديب ” أرنست همنجواي” صاحب رواية العجوز والبحر، الذي أنهى حياته بطلقة من مسدسه، والياباني ” كاواباتا ” الذي انتحر بطريقة ” الهاراكيري” أما الشاعر المصري صلاح جاهين والقاص الأمريكي ” جاك لندن” فقد أنهيا حياتهما بابتلاع كمية كبيرة من الحبوب المهدئة.
كما أكدت على أن تلك النماذج لمبدعين كتبوا بدمائهم لا يعني أن هذه النهايات المأساوية هي مصير كل المبدعين فكثيرا مايكون الأزميل والريشة والقلم بلسما للألم.
ثم انتقلت لسرد نماذج من المبدعين كتبوا بدموعهم مثل الكاتبة التشيلية الشهيرة ” ايزابيل آييندي” حين ماتت ابنتها في عمر السابعة والعشرين عاما بين ذراعيها بعد غيبوبة دامت عاما، كان عليها أن تنتحر في قمة فجيعتها وأحزانها وتقاضي الأطباء لاهمالهم أو لا تترك للحزن والغضب طريقا لتدميرها، فتغمس قلمها في جراحها وتكتب! أحتل كتاب ” باولا ” اسم ابنة الكاتبة صدارة المبيعات رغم أنه ليس أول كتبها. ثم عرجت عقيل على تجربتها الخاصة واستشهدت بمقولة غادة السمان: ” الجرح نافذة يفتحها الفنان ولو في صدره ليرى بمزيد من الوضوح حقائق النفس البشرية” كذلك تمكنت عقيل من سرد أسماء العديد من المبدعين والمبدعات الذين كتبوا بدموعهم ” مي زيادة” وإبراهيم ناجي في رائعته ” الأطلال ” كامل الشيناوي وفجيعة الخيانة التي جسدها في قصيدة لا تكذبي، وعن تصادم المبدع مع المجتمع استشهدت بكلمات جان كوكتو: ” الكتابة ليست سجادة فارسية يسير فوقها الكاتب .. والكاتب يشبه الحيوان البري الذي كلما طارده الصيادون كتب أفضل”
الكثير من الأسئلة والمداخلات طرحت في نهاية اللقاء د أميرة بخش، د، وداد شطا، سمر عطار، د أمل شطا، د سعاد جابر، ريزان بخش، الشاعرة أميمة خوجة، سحر نصيف، هيفاء سلامة، تهاني عبدالجبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

حقوق النشر محفوظة لموقع فريدنيوز | Newsphere by AF themes.
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart