ونقلت فرانس برس عن بيان للرئاسة إن “الرئيس رؤوفين ريفلين اتخذ اليوم قرارا برفض طلب العفو عن الجندي ايلور عزريا”.

وقد أوصى وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان مطلع نوفمبر الرئيس بقبول طلب العفو.

وكان عزريا الجندي في وحدة الإسعاف قد أطلق رصاصة في 24 مارس 2016 على رأس عبد الفتاح الشريف في مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة.

وقد هاجم الفلسطيني الجنود بسكين، لكنه أصيب بالرصاص، وكان ممددا أرضا من دون أن يشكل خطرا على ما يبدو عندما أجهز عليه عزريا.

وخلال المحاكمة التي أثارت انقساما بين الإسرائيليين، قال الجندي إنه كان يخشى إخفاء الشريف حزاما ناسفا تحت ملابسه، لكن القضاة رفضوا أقواله وحكموا عليه بالسجن 18 شهرا بتهمة “القتل العمد”.

وفي نهاية سبتمبر، خفض رئيس الأركان في الجيش الجنرال غادي ايزنكوت الحكم بالسجن مدة أربعة أشهر بحق عزريا الذي أنهى خدمته العسكرية في يوليو الماضي.

وأشار ريفلين في رده طلب العفو إلى تخفيض العقوبة والحكم “المتسامح” الذي أصدرته المحكمة، وفقا للبيان.

كما كتب الرئيس أن “تخفيف عقوبتك سيلحق ضررا بالقوات المسلحة ودولة إسرائيل”.