25 أبريل، 2021

فريد نيوز

صحيفة إخبارية إلكترونية شاملة ومتنوعة تمد القارئ العربى بالجديد فى العديد من المجالات المختلفة

الدوحة.. استمرار في محاولات عسكرة الأزمة

1 min read

A Turkish warship patrols on the egean sea between Turkish coast and Lesbos island on March 21, 2016 at Kucukkuyu district in Canakkale western Turkey. Greece will not be able to start sending refugees back to Turkey from March 20, 2016, the government said, as the country struggles to implement a key deal aimed at easing Europe's migrant crisis. Under the agreement clinched between Brussels and Anakara last week, migrants who reach the Greek islands will be deported back to Turkey. For every Syrian returned, the EU will resettle one from a Turkish refugee camp. / AFP / OZAN KOSE (Photo credit should read OZAN KOSE/AFP/Getty Images)

أعلنت وزارة الدفاع القطرية، انطلاق مناورات بحرية مشتركة مع تركيا، في المياه الإقليمية لقطر، الأحد والإثنين المقبلين.

يأتي هذا الإعلان بعد ثلاثة أيام من وصول فرقاطة تركية إلى ميناء حمد البحري جنوب شرقي الدوحة، للانضمام إلى القوات التركية الموجودة في قطر.

وقد مضي شهرين من عمر الأزمة التي افتعلتها قطر مع أشقائها، بإصرارها على التغريد خارج محيطها الطبيعي الخليجي والعربي، كما انقضت أيام من التعنت على الحل الدبلوماسي الذي تطالب به الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب، والمتمثل في تغيير قطر لنهجها القائم على دعم الإرهاب وإيواء الإرهابيين.

وبدلا من تغليب الدوحة الحكمة والدبلوماسية، تصر على عسكرة أزمتها، والاستنجاد بالجيوش الأجنبية وآلياتها المدرعة، كما قال وزير الخارجية البحريني في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

ومعادلة الاستقواء بالغريب في وجه القريب التي تكرسها الدوحة، بدأتها باستقبال قوات عسكرية تركية، دفعة تلو الأخرى، بعد أن عجلت مع الجانب القطري من تنفيذ اتفاقية تعاون عسكري بينهما.

هنا بدا من غير المستساغ حديث قطر المستمر عن السيادة واحترام الاستقلالية.

وأصبحت تلك خطوة استفزازية من قطر بالنظر إلى توقيتها ومضمونها، لتكرسها لاحقا بخمس مناورات عسكرية في ظرف شهرين، فقد أعلنت وزارة دفاعها عن مناورات عسكرية جديدة مع تركيا الأحد والاثنين المقبلين.

وقبل ذلك أقامت الدوحة يوليو الماضي، مناورات بحرية مع قوات البحرية الملكية البريطانية. كما أجرت في الشهر ذاته، مناورتين مع قوات أميركية، وتدريبا آخر مع القوات البحرية الفرنسية.

وفي ذروة أزمتها مع الأشقاء، تتباهى قطر بعقد صفقات عسكرية مع الغرب، كتلك التي وقعتها مع واشنطن لشراء مقاتلات إف-15 بقيمة 12 مليار دولار.

وفي الثاني من الشهر الجاري، وقعت صفقة مع إيطاليا لشراء سبع قطع بحرية بنحو خمسة مليارات يورو.

وعلى الرغم من محاولات قطر استغلال صفقات كهذه في التسويق لنفسها على أنها تتلقى الدعم العميق من الغرب، وأن علاقاتها على أحسن ما يرام مع دوله، فإن حقائق أخرى تجرد التسويق القطري من الواقعية.

وتؤكد أن من تستقوي بهم أمام أشقائها، يبحثون عن مصالح اقتصادية ضيقة لا أكثر.

فرئيس الولايات المتحدة نفسها التي تتباهى الدوحة بصفقتها العسكرية معها، اتهم قطر صراحة بأنها راع على مستوى عال للإرهاب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

حقوق النشر محفوظة لموقع فريدنيوز | Newsphere by AF themes.
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
0

Your Cart