وقالت القيادة الأميركية الوسطى في الشرق الأوسط (سنتكوم) في بيان إن التحالف لم يتوسط في التسوية التي أدت لخروج المدنيين المتبقين في الرقة لكنها قالت إن التسوية “ستقلل اعداد الضحايا المدنيين في العملية النهائية لاستعادة المدينة من قبضة داعش.

وأشارت إلى أن خروج المدنيين يسمح لقوات سوريا الديموقراطية والتحالف بالتركيز على هزيمة الإرهابيين في الرقة دون المخاطرة بسقوط مدنيين لكنه مع ذلك لا يمكن أن نتغاضى عن أي ترتيبات تمكن الإرهابيين من الهرب خارج الرقة دون مواجهة العدالة كي يذهبوا إلى مكان آخر.

وقال مدير العمليات في التحالف الدولي الجنرال جوناثان براغا إن “الإرهابيين كانوا يختبئون بين النساء والأطفال طوال ثلاث سنوات ونحن ضد أي ترتيبات تمسح لهم بمواصلة فعل ذلك”.

معركة استعادة الرقة

يأتي ذلك بينما قالت قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن إن  المرحلة الاخيرة من معركة استعادة الرقة جارية وأن هناك ترتيبات اتخذت الخميس من جانب المجلس المدني في الرقة ووجهاء العشائر للسماح لإجلاء نحو أربعة الاف مدني من المدينة المحاصرة.

وتشير التقديرات إلى وجود ما بين 300 إلى 400 مسلح من داعش يتحصنون في منطقة لا تتجاوز مساحتها 5ر1 ميل مربع في الرقة التي تعرضت لدمار هائل بسبب القتال وقال ناشطون إن أكثر من ألف مدني قتلوا في المدينة منذ يونيو الماضي.